الاقتصاد في بورصة

مارس 25, 2021
0 Comments
ولاية بورصة التركية

تعتبر بورصة المركز الأساسي الذي انطلقت منه الدولة العثمانية، والتي ما زالت آثارها وحضارتها وتاريخها صامدا فيها حتى يومنا هذا.

مدينة بورصة الخضراء كما تدعى تعد عاصمة لولاية بورصة وسميت بالخضراء لكثرة الحدائق فيها، وتدل التنقيبات الأثرية على أن المدينة الخضراء سُكنت في القرن السادس قبل الميلاد، وتعاقب على حكمها البيزنطيون والرومانيون، والسلاجقة و العثمانيون، و غزاها تيمورلنك، وبقيت أخيرا عاصمة للعثمانيين قبل أن ينقلوها إلى اسطنبول.

تعد بورصة مدينة بحرية سهلية جبلية، حيث أنها تجمع الفصول الأربعة فيها، وتنشط فيها كافة الأعمال الاقتصادية بدءا من الاسثتمار السياحي إلى التجاري والصناعي حتى الزراعي.

الاقتصاد في بورصة

تحتل ولاية بورصة موقعا مهما في الدولة حيث أنها مؤهلة لكافة الأعمال والنشاطات البشرية، بمختلف المجالات من الزراعة والتجارة والصناعة والسياحة، وذلك لأنها تتمتع بجغرافية مناسبة تجمع بين السهل والجبل، كما أن إطلالتها البحرية تمكن المستثمرين من الاستثمار في مجال السياحة البحرية.

بالإضافة إلى أن خصوبة التربة ووفرة المياة، تعطي لولاية بورصة مكاناً ملائماً للزراعة والاستثمار الزراعي و تربية المواشي والدجاج.

وتحتل المدينة بفضل ميزاتها الجغرافية والاستراتيجية في البلاد المرتبة الاستثمارية الأولى في تركيا، والتي يصل فيها الحد الأدنى الثابت لقيمة الاستثمار مليون ليرة تركية، وفي هذا المقال سنذكر أهم أدوات حوافز الاستثمار الإقليمي في الولاية:

1_إعفاء المستثمرين من ضريبة القيم المضافة.
2_إعفاء المستثمرين من الرسوم الجمركية.
3_تقليل قيمة الضرائب بمعدل 50%.
4_قيمة الضريبة بعد التخفيض 10%.
5_دعم أقساط الضمان الاجتماعي.
6_حصة صاحب العمل: الحد الأقصى للدعم: خارج م ص م 10%، داخل م ص م: 15%.
7_ إتاحة الفرصة لتخصيص الأراضي.
8_ عدم دعم سعر قروض الفائدة.
9_ منع القروض الأجنبية.
10_ لا تتوفر ميزة لدعم أقساط الضمان الاجتماعي (حصة الموظف).
11_ لا يعفى المستثمر من ضريبة الدخل المستقطعة عند المنبع.

الاقتصاد في بورصة

الإقامة في ولاية بورصة بالنسبة للأجانب

الإقامة السياحية وهي الإقامة التي يستخرجها الأجنبي القادم للإقامة في البلاد عن طريق المطارات أو الموانئ في مكتب الأمنيات التابع لكل ولاية في تركيا، وتضمن إقامة سياحية عائلية، وتتطلب هذه الإقامة فتح حساب رصيد في البنك، والدخول إلى البلاد عن طريق المطارات الجوية، وأن يتم التقدم لها قبل مرور تسعين يوماً على دخول الفرد للدولة، وتكون الإقامة السياحية فيها صالحة لمدة عامين.

أما فيما يتعلق بإقامة العمل، فإن كان الشخص يعمل لدى مؤسسة مرخصة قانونياً في تركيا، فمن حقه أن يطالب هذه المؤسسة بإخراج إقامة عمل، وفي هذه الحالة ستدفع الشركة الضريبة الشهرية المستحقة على الإقامة القانونية للحكومة التركية في البلاد، بدلاً عن الموظف.

الصحة والتأمين الصحي


كل شخص في تركيا يحمل بطاقة الحماية المؤقتة التي تدعى (الكملك) فإنه سيتلقى العلاج مجانا من الدولة في المشافي الحكومية داخل الولاية التي أُخرجت منها البطاقة.

أما بالنسبة للأفراد الذين يحملون بطاقة إقامة العمل، فإنهم يتلقون العلاج مجاناً في المشافي الحكومية.

ويعتبر العلاج لحاملي الإقامة السياحية مكلفاً من الناحية المادية، حيث أن العلاج في المشافي الحكومية مأجور باستثناء الحالات الإسعافية. وبالنسبة للمشافي الخاصة يخصم جزء من الأجرة التي تختلف باختلاف درجة المشفى ونوع العلاج.

التعليم في ولاية بورصة

التعليم في تركيا من المرحلة الإبتدائية والمتوسطة يفرض على الأشخاص إلزاميا أما في المرحلة الثانوية يكون مجانيا.

يكون التعليم في المدارس الابتدائية، التمهيدية، المتوسطة، الثانوية والتعليم الجامعي بمعدل مدرسة للشارع الواحد. وفيما يلي الأوراق التي يحتاجها الأفراد لتسجيل أولادهم في المدرسة:

1_الكملك أو الإقامة.
2_العنوان ويتم إصداره من شعبة النفوس التي تتبع للأمنيات.
3_وإذا كان الطالب يدخل المدرسة التركية لأول مرة فسيطلب منه تعديل الشهادة (DENKLİK) من مديرية التربية.
4_أن يكون عنوان إقامة الشخص واقعاً ضمن القطاع الذي تغطيه المدرسة.
5_إذا كان الشخص سينتقل من ولاية لولاية أخرى داخل تركيا، فسوف يتم النقل إلكترونياً ولا حاجة للرجوع إلى مديرية التربية.

التعليم الجامعي

يتواجد في ولاية بورصة جامعتين حكوميتين وهما جامعة أولداغ، وجامعة بورصة التقنية، حيث اهتمت الحكومة في بورصة بمجال الاستثمار التعليمي.

أماكن التسوق الأثرية في بورصة

احتوت ولاية بورصة على أقدم الأماكن التاريخية المحدثة في المدينة، والتي تشعر زائريها بعبق الماضي وحداثة المنتوجات وحسن الضيافة:

1_سوق الحرير: (كوزا خان) يعتبر من أعتق الأسواق في الولاية، والذي حفر على جدرانه العناء الذي بذل لأجل بنائه ومن ثم بقائه حتى يومنا هذا، ويشتهر هذا السوق اليوم بالأقمشة الحريرية والسجاد التركي الأصيل.

2_السوق المسقوف: وهو سوق عتيق نسبياً، حيث أن كل ما فيه يذكرك بالإرث التاريخي العثماني التركي.

Leave a Comment