بورصة الخضراء

نوفمبر 24, 2020
0 Comments
بورصة الخضراء

في شمال غرب تركيا بين مدينتي اسطنبول وأنقرة تقع مدينة بورصة التي تعد المدينة الرابعة من حيث تعداد السكان في تركيا، وبناءا على إحصائيات عام 2015 تعتبر بورصة المدينة الأكثر تفضيلا للعيش في تركيا، واحتلت بذلك المرتبة ال 48 عالميا كأفضل المدن المناسبة للعيش من حيث وفرة الأماكن الترفيهية الجميلة ورخص المعيشة وتعدد فرص العمل فيها.

وفي عام 2017 بلغ عدد السكان فيها نحو 2,900,000، و تجذب المدينة إليها أعداد كبيرة من السياح سنويا.

أهم مميزات مدينة بورصة من الجانب الديني والتاريخي:

تعاقب على مدينة بورصة العديد من الحضارات مثل العهد العثماني، السلجوقي، البيزنطي والروماني، وتأسست مدينة بورصة على ضفتي نهر جيلومبوز في موقع يعتقد تاريخيا أنه يعود إلى القرن السادس ق.م. كما يعتقد أنها تعود إلى نسب ملك بيثي يدعى بروسة Prusa (بروسياس) في القرن الثاني ق.م. وبعد ذلك انتقل الحكم إلى العهد الروماني وسميت منطقتها «مقاطعة رومانية» تحمل اسم بيثينية عاصمتها نيكوميدية (إزميت).

ثم قام باحتلالها البيزنطيون والتي ازدهرت في عهدهم بشكل ملفت، قبل أن يستلم حكمها السلاجقة في آخر القرن الحادي عشر، الذي تبعها عدد من الغزوات البيزنطية والصليبية حتى تم فتحها من قبل السلطان أوران غازي في عام 1326 وأصبحت أول عاصمة للإمبراطورية العثمانية.

ضمت بورصة عدد من المعالم المهمة منها الجامع الكبير والجامع الأخضر و الضريح الأخضر والكثير من المعالم الإسلامية الأخرى، بالإضافة إلى بعض المعالم المسيحية في منطقة “إزنبق” التي تعد أهم مواقع الحج المسيحية الثمانية المتواجدة في تركيا.

من الناحية الاقتصادية:

اشتهرت مدينة بورصة منذ القدم بأنها مدينة تجارية ذات أهمية بالغة بسبب وقوعها على ممر طريق الحرير القديم، حيث امتازت بتربية دودة القز التي تنتج الحرير وخاصة الحرير الملكي في العهد العثماني، ومنذ ذلك الحين و تشغل بورصة مكانة مرموقة محليا ودوليا في إنتاج الحرير .

وتعد المدينة إحدى أهم المراكز الصناعية بتركيا منذ تأسيس الجمهورية في عام 1923، حيث أنها تساهم في نمو وازدهار الاقتصاد التركي بسبب وجود 13 منطقة صناعية بها ضمت قطاعات عديدة من الزراعة، وانتاج الأغذية والسيارات والحرير وغيرها.

من الناحية الجمالية:

المدينة الخضراء هو الاسم الذي اشتهرت به مدينة بورصة، وذلك بسبب تواجد بحر مرمرة في الجانب الشمالي منها، وبسبب احتوائها على العديد من الشلالات الطبيعية والمناطق الخلابة التي تجذب إليها السياح من جميع أنحاء العالم سنويا لرؤية الجبل الأخضر الذي يرتفع عن سطح البحر 2500 متر، وركوب التلفريك المشهور بالإضافة إلى التمتع بمناظر الجبال المكسوة بالثلج دائما حتى فى فصل الصيف.

شلالات سعيد أبات “Saitabat”:

تتدفق شلالات سعيد أبات من جبل أولوداغ، وتعطي منظر طبيعي خلاب في منتهى الجمال والإبداع، وتضم المنطقة العديد من الأشجار والمناظر الطبيعية للتنزه والاستمتاع، وعلى جانبي الشلال يوجد العديد من المطاعم الريفية المحاطة بالأشجار، لتزيد من متعة الزائرين.

الجامع الكبير:

ويتواجد في بورصة الجامع الكبير الذي اعتبره المستكشف العثماني الشهير EvIiya Çelebi “آيا صوفيا بورصة”، و الذي أمر ببنائه السلطان العثماني يلدرم بيازيد وهو من المعالم التاريخية الهامة للمنطقة، وتبلغ مساحته 2215 متر مربع، كما تزينه 20 قبة مرتبة في أربعة صفوف، في كل صف خمسة قباب مدعمة ب 12 عمود.

الجامع الكبير في بورصة (ايا صوفيا بورصة)

الضريح الأخضر:

الضريح الأخضر الذي أمر ببنائه ابن السلطان يلدريم بايزيد السلطان محمد في عام 1421 وهو معلم سياحي محاذي للجامع الأخضر.

شارع جمهوريات ” Cumhuriyet Caddesi”:

ويعد شارع الجمهوريات من أشهر المناطق في بورصة حيث يمر عبره الترام فاي، ويقع في أكثر المناطق المركزية في المدينة، كما أنه يقرب من المناطق التاريخية مثل: KapaIıçarşı UIucamii.

مول Zafer:

وهو أحد أشهر أماكن التجمع في المدينة وهو مول تجاري أسفل الأرض يعلوه مثلث هرمي شهير.

الشجرة التاريخية بعمر 600 عام ” inkaya çınarı “:

تعتبر شجرة الصنوبر هذه أقدم شجرة في تركيا حيث تواجدت منذ الحكم العثماني حتى يومنا هذا ويبلغ عمرها 600 عام، وطولها 35 متر.

Leave a Comment