لماذا يختار المستثمرون الدوليين تركيا وجهة للاستثمار؟

نوفمبر 24, 2020
0 Comments

تلفت تركيا انتباه المستثمرين الدوليين للاستثمار فيها منذ مدة وذلك لأسباب وجيهة. في هذا المقال سنتعرف على أهم خمسة أسباب تدفع المستثمرون لتوجيه أنظارهم نحو تركيا:

الاقتصاد

إن اقتصاد تركيا يقف موقفا أقوى مما كان عليه في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، بالرغم من التقلبات التي شهدتها تركيا في أسعار الصرف والتي ليست في صالح الليرة ومع ذلك فكما يتبين من الدين العام الذي انخفض بمقدار ثلثي المبلغ السابق فإن النظام المصرفي في تركيا أكثر تماسكا الآن، وهذا ما أثبتته البنوك، كما أن القطاع الخاص كان باستطاعته مقاومة هذه التقلبات.

وفي عام 2020 أظهرت بيانات التصدير ارتفاع الأرقام بنسبة 6.1٪ لتصل إلى 14 مليار دولار، كما ازدادت خيارات وجهات التصدير والسلع، وارتفعت كذلك أرقام الناتج المحلي الكلي بمعدل النمو 5.5٪ وشغلت البلاد المرتبة 13 على مستوى العالم بعد أن كانت تحتل المرتبة 18.

ومع زيادة الناتج المحلي الكلي، ازدادت القوة الشرائية وحدثت تطورات على جميع القطاعات كما ظهرت قطاعات جديدة أيضًا. وبالإضافة إلى ذلك، شهدت حصة تركيا في الصادرات العالمية للسلع أرقامًا واعدة ، حيث ارتفعت لأقل من 0.6٪ إلى 0.9٪.

الاقتصاد في تركيا

العمالة المؤهلة

في تركيا يتمتع أغلبية الشعب بتعليم عالٍ بفضل عدد كبير من الجامعات التي تم إنشاؤها وتمويلها، الأمر الذي تستفيد منه الشركات الوطنية والدولية في توظيف قوى عاملة مدربة تدريباً جيداً وقادرة على المنافسة عالميا، كما يمكن لكل قطاع من قطاعات الدولة المختلفة العثور على موظفين مؤهلين وعلى قدر من العلم والمسؤولية في تركيا، مما يجذب المستثمرين الأجانب لتأسيس عمل تجاري في البلاد.

تحضر

بالاعتماد على الصناعات المختلفة والنمو الاقتصادي ، ازداد عدد المدن المتقدمة في تركيا بخطوات سريعة، حيث لا يعتبر التحضر في تركيا مفيدًا فقط لإنشاء العقارات ولكنه أيضًا يدعم السوق المحلي بالإنتاج والخدمات المقدمة مع التحسين، مما أدى إلى رفع مستوى و نوعية وكمية التحضر.

الموقف الجيوسياسي


تستضيف تركيا الكثير من الشركات الأجنبية، وتستقطب إليها رجال الأعمال من جميع دول العالم وذلك لما يحتله موقعها الجيوسياسي الرفيع بين دول العالم.
ويذكر أن تركيا محاطة بالبحر من ثلاث جهات وهي بمثابة جسر بين قارتين، حيث أن الخدمات اللوجستية مريحة للغاية في البلاد ونتيجة لذلك فإن تركيا هي محور النقل في المنطقة.

اتفاقيات وحوافز الاستثمار


لتشجيع المستثمرين وحماية حقوقهم، وضعت تركيا قوائم في قانون الاستثمار الأجنبي المباشر، مع التنفيذ الجديد، حيث يتمتع المستثمرون المحليون والأجانب بنفس الميزات و الحقوق، بالإضافة إلى أنها تعطي الإعفاءات الضريبية للمستثمرين، كما أصدرت تركيا 333 شهادة حوافز بقيمة 42.5 مليار جنيه إسترليني في عام 2018 وحده.

Leave a Comment